منتديات القلوب الطيبة
يا هلا و الله و مسهلا
أسفرت وأنورت بمقدم أخونا………. او اختنا
المتعة و الفائدة عنواننا فمرحباً بك بيننا .
بانتظار تسجيلك معنا



االه مع الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

االه مع الله

مُساهمة من طرف عـذب الـصـفـات في الجمعة نوفمبر 21, 2008 7:46 am







أإلــــه مع الله



الله .. أوضح دلالته للمتفكرين، وأبدى شواهده للناظرين، وبين آياته للعالمين، وقطع أعذار المعاندين، وأدحض حجج الجاحدين، فاستنارت آيات الربوبية، وسطعت دلائل الألوهية، واضمحلت غمرات الشك، وزالت ظلمات الريب .



{ أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ {61} أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ {62} أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ {63}‏ أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } ... [النمل : 61 – 64]















هو الأول والآخر



" أول ليس له مبدئ، آخرٌ جلَّ عن منتهي، ظاهرٌ بالدليل، باطنٌ بالحجاب، يُثْبته العقل ولا يُدركه الحس، إنما يقع الإشكال في وصف من له الأشكال، وإنما تُضرب الأمثال لمن له أمثال ، فأما من لم يزل ولا يزال فما للحسِّ معه مجال، عَظَمتُه عَظُمَت عن نيل كفِّ الخيال .









كيف يقال له كيف والكيف في حقه محال ؟



أنَّى تتخايله الأوهام وهي صُنعه ؟



كيف تَحدُّه العقول وهي فِعْلُه ؟



كيف تحويه الأماكن وهي وَضْعُه ؟



انقطع سير الفكر، وقف سلوك الذهن ،



بطلت إشارة الوهم،


عجز لُطْف الوصف،


عَشِيَت عين العقل،


خَرِس لسان الحس .



مرامٌ شَطّ مرمى العقل فيه فدون مداه بِيْدٌ لا تَبيدُ



من بيان عظمته : { رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ } ... [غافر : 15]،



ومن أثر قَسْره : { تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ } ... [الإسراء : 44] ،



توقيعُ أَمْرِه : { يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ} ... [النحل : 90]



، واقع زجره: { يَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ} ... [النحل : 90] ،



ينُادى على باب عزته : { لَا يُسْأَلُ } ... [الأنبياء : 23] ،



يُصاح على محجة حُجَّته :



{ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَن فِيهَا } ... [المؤمنون : 84] .












نظر بعين الاختيار إلى آدم فحظي بسجود ملائكته،



وإلى ابنه شيث فأقامه في منزلته، وإلى نوح فنجاه من الغرق بسفينته،



وإلى إبراهيم فكساه حُلَّةَ خُلَّته،



وإلى إسماعيل فأعان الخليل في بناء كعبته، وافتداه بذبح عظيم من ضجعته،



وإلى لوط فنجاه وأهله من عشيرته،


وإلى شعيب فأعطاه الفصاحة في خطبته،



وإلى يعقوب فرد حبيبه مع حبيبته،



وإلى يوسف فأراه البرهان همَّته، وإلى موسى فخطر في ثوب مكالمته،



وإلى داود فألان الحديد له على حدته،



وإلى سليمان فسخر له الريح ينتقل بها في مملكته،



وإلى أيوب فيا طوبى لركضته، وإلى يونس فسمع نداءه في ظلمته،



وإلى زكريا فقرن سؤاله ببشارته،



وإلى عيسى فكم أقام ميتاً من حفرته ،



وإلى محمد فخصه ليلة المعراج بالقرب من حضرته، والوصول إلى سدرته .















وأعرض عن أبليس فَخَزيَ بِبُعده ولعنته،



وعن قابيل فقلب قَلْبه إلى معصيته،



وعن نمرود فقال أنا أحيي الموتى ببلاهته،



وعن فرعون فادعى الربوبية على جرأته،



وعن قارون فخرج على قومه في زينته،


وعن أبي جهل فشقي مع سعادة أمه وابنه وابنته،












هكذا جرى تقديره ولا اعتراض على قسمته ،



{ وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ } ... [الرعد : 13] ...













[ ابن الجوزي ـ رحمه الله ] .





إن ربي على صراط مستقيم



الله .. على صراط مستقيم في خلقه وأمره ونهيه، وثوابه وعقابه، وقضائه وقدره، ومنعه وعطائه، وعافيته وبلائه، وتوفيقه وخذلانه، لا يخرج في ذلك عن موجب كماله المقدس،






والذي تقتضيه أسماؤه وصفاته، من العدل والحكمة والرحمة والإحسان والفضل ،



ووضع الثواب في موضعه، والعقوبة في موضعها اللائق بها،



ووضع التوفيق والخذلان والعطاء والمنع والهداية والإضلال،



كل ذلك في أماكنه ومحالّه اللائقة به،



حيث يستحق على ذلك كمال الحمد والثناء .



وهو جل وعلا يحب لعباده أن يمضوا في سيرهم إليه على صراط مستقيم،











وأمرهم في كل ركعة يركعونها،



وفي كل صلاة يقيمونها أن يدعوه جل وعلا بالهداية لذلك الصراط المستقيم وطلب الثبات عليه :



{ اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ } ...
[الفاتحة : 6]



والهداية للصراط المستقيم نعمة عظمى، وعطية كبرى، لا ينالها إلا الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والتابعين لنهجهم، والسائرين على منوالهم، وحسن أولئك رفيقا .











وما تاهت الآمه


وما ضاعت الآمه


وما وصلت اليه الآمه الان



الا لانها لم تتبع قرآن ربها



وسنه نبيها



عن عبد الله بن مسعود قال :



( خط رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ خطاً ثم قال :


" هذه سبيل الله "


ثم خط خطوطاً عن يمينه وعن شماله ،


وقال : " هذه سبل على كل سبيل منها شيطان يدعو إليه "



وقرأ : { وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ } ... [الأنعام : 153]



واااحسرتاه



لقد اتبعنا السبل



فكان هذا حالنا



هل من عوده الى قران ربنا وسنه نبينا ؟؟؟؟



!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!





حتى لاننسى





منقول
avatar
عـذب الـصـفـات
مدير
مدير

ذكر
المشاركات المشاركات : 1543
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: االه مع الله

مُساهمة من طرف إبداع أنثى في الجمعة نوفمبر 21, 2008 9:30 pm

avatar
إبداع أنثى
مدير
مدير

انثى
المشاركات المشاركات : 1168
تاريخ التسجيل : 07/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى